الجمعة، 12 ديسمبر، 2008

مكبّر الصمت!


طفلة لم تتجاوز الرابعة بعد، تحكي عن ضياع فرحتها بالنظارة البلاستيكية، وإلى جانبها امرأة تجاوزت عقدها الرابع، تفتش في ساحة بيتها المنهك عن أخشابٍ لتصنع نارًا لقوت عائلتها. مدنٌ تحاول العيش تحت وطأة الظلام، وفي زواياها المنسية، عائلات تفجع بموت أطفالها يوميًا "لأنَّ جهاز التنفس لا يعمل دون كهرباء". قصصٌ تصنع ذاتها، تستمد شرعيتها من الموت في الحياة. أم تفقد ابنها الوحيد بعدما انتظرته عشرة أعوامٍ ليأتي، وتبكي وحدها معزولة مثل مدينتها، فالمكان لا تصله الكاميرات. في غزة لا ينتظرون مخصصات الأطفال ولا "التأمين الوطني"، ولا يطالبون بزيادة الحد الأدنى للأجور، فهم عالقون بين الحياة الموت... غزة لم تمت ربما، لكنَّها بالطبع لا تحيّا.

نجلس قبالة الفضائيات لتمتص غضبنا؛ نتضامن ونغضب ونشتم الأنظمة العربية الصامتة. نتحدى دموعَنا أمامَ قسوة المشاهد، ونهرول لنضيء الشموع على الدوارات الكبيرة، ليفهم مرتادو المقاهي أنَّ "غزة ليست بخير". نختار ملصقًا جميلاً بمأساويته، نبعثه عبر البريد الإلكتروني لقائمة الأصدقاء، فيتحول الملصق وتصميمه، ربما عن دون قصدٍ، إلى صلب القضية أكثر من القضية ذاتها. نتذكر غزة المتعبة في أعيادنا، ونصفن للحظةٍ متذكرينها لننساها مع ضلع الخروف الأول. ومع ماكنة الوقت، تنحدر غزة، من رأس العناوين إلى هامشها، وتزداد المأساة، ليصبح تضامننا المتواضع محدود الضمان، فعندما نعتاد على مشاهد المأساة، تصبح القسوة، في مخيلتنا، أخف وطأة، لكنَّها في الواقع أشدً وأعنف وأشرس.

هذه ليست مزاودة على أحد، لكنَّها حقيقة يعيشها العالم العربي بأسره أمام تلك الرقعة المنسية البعيدة عن كل شيء. حتى صارت مرآة لنا، ومكبّرًا لصمتنا.

الناس متعبون فعلاً، وقد يفهم اللوم مزاودة في ظل التحديات التي نعيشها نحن (وهي لا تقارن أصلا مع معاناة غزة)، ولكن في خضم الحال العاتية، المستشرسة بألمها، ما رأيكم يا قادتنا العرب، يا من تحتسبون على "الوطنيين"، بألا تعانقوا إيهود أولمرت بهذه الحميمية في الناصرة، والأ تستقبلوا شمعون بيرس بهذا التلهف في مدينة يوم الأرض سخنين. فهؤلاء هم مبتكرو سياسة الحصار، ونرجوكم، أرحمونا قليلاً من شعارات المتواطئين، وقول "نحن مجبرون"، فهل أنتم مجبرون على عناقهما حتى البكاء؟! أحيانا، القليل من الخجل يفرّح قلب الإنسان.

غزة اليوم تعيش حال يأس، تتنفس عبر أنفاق لا ضوء فيها؛ كل شيء في عداد "الممنوعات"، من الطعام حتى الوقود والسجائر، والحديث عن حاجيات أخرى ليس مطروحًا في هذا العقد: طلاب الجامعات في غزة لا يحاربون من أجل "خفض قسط التعليم"، ولا يتقنون "سماجة" طلاب الجامعات الاسرائيلية وهم مستلقون على الطرقات في قمة "المسرحية". الطلاب في غزة يحاربون من أجل مغادرة الرقعة المحاصرة إلى مكان يدرسون فيه، حين لا تنفع وساطات العالم لإخراجهم.

وفي خّضم هذه الحال، يطل علينا بضعة من "السياسيين المهمشين"، من "سياسيي الداخل"، سطع نجمهم من أكثر الزوايا الهامشية تاريخيًا، ليشكلوا "حزبًا جديدًا"، يضعون على سلم أولوياتهم الاهتمام بـ "قضايا عرب الداخل فقط". طرحهم يثلج الصدر ويدغدغه، فهؤلاء، هم "عرب إسرائيل" بامتياز. وماذا تعني غزة والضفة لهم؟ لا نعرف، على الأقل الاحتلال ليس على "أجندتهم" (إذا صح التعبير)، فهم "دنيماركيو الطلة".

يا أيها الأعزاء الجدد، حين يقبع شعب كامل تحت الحصار والاحتلال والموت المجازي والحرفي، فممكن تأجيل رؤيتكم المعطوبة قليلاً. هذا الفصل المبطن بين "فلسطينيي الداخل" وغيرهم من الفلسطينيين، ما هو إلا ترجمة لوعي سياسي بائس. نرجوكم، كما قال اسكندر المقدوني، "إبعدوا عن شمسنا" قليلاً، فبوجودكم يا أيها "الأعزاء"، لم يتبق الكثير من النور.

غزة تكتب تاريخًا على جناح الحصار. مدينة ساحلية، تمنع السفن من الوصول إليها. شعبها معزول عن شعبها، وخلافات بين أقطاب السلطة يدفع الشعب ثمنها؛ لا مستشفيات ولا محطات وقود ولا مخابز والافق مهدد دائمًا بالظلام، وبحر "ممنوع الدخول". علينا أن نعرف بأن الشعارات لا تكسر حصارًا والبكاء لا يعيد عزيزًا، ولكن قبل أن نعانق بيرس وأولمرت، وقبل أن نفرح لقدوم ليفني، وقبل أن نلبس حلة "عرب إسرائيل" علينا أن نذكر، أنّ في ذلك المكان بشرًا يريدون الحياة، وأطفالا لا يحلمون بالموت، بقدر ما يحلمون بنظارة بلاستيكية يحفظونها من هدير القذيفة.

جنين و "الموت المؤقت": مدينة غريبة عن ماضيها


من يعبر الحاجز، يدرك فوراً أنَّه عالم قائم بحد ذاته، لا يعرف معناه سوى المارين منّه ويعرفه أكثر هؤلاء الممنوعون من عبوره. لقد تغيّر حاجز الجلمة المؤدي الى مدينة جنين. يتخذ اليوم شكل النقطة الحدودية. هذا ليس "معبراً" كما يطلق عليه البعض، هو بوابة موصودة في وجوه عشرات الآلاف القابعين من ورائه تحت وطأة المعاناة.

وفي جنين، تلك المدينة التي عرفت في الماضي أمجاداً، تكتسب الحواجز اليوم معنى أشدَّ قسوة: محافظة كبرى، مغلقة من جهاتها الثلاثة، ومفتوحة فقط من جهتها الجنوبية الرابعة التي تؤدي إلى باقي الضفة الغربية المحتلة، حيث المزيد من الاحتلال.

ثمانية أعوام تعاني هذه المدينة من الموت المؤقت. منع فلسطينو 48 منذ الانتفاضة الثانية من دخولها، وسمح لهم في الآونة الأخيرة، لكنَّ بشروط الاحتلال التي تجعل من زيارة "المشتريات والترفيه" مهمة شاقة. فهم ممنوعون من الدخول بسياراتهم، ويمرّون عبر الحاجز وكاميرات وعشرات التحذيرات المدوّنة باللون الاصفر، متاهات واسلاك شائكة، عالم من الكاميرات. ببساطة، لم يعد الحاجز مجرد برج للمراقبة وتدقيق هوية. الحاجز اليوم أكبر، لدرجة انه يستوعب شركات حراسة اسرائيلية خاصة لفحص المارين. صار الحاجز صناعة في إسرائيل.

يكفي السفر على الشارع الممتد من الجلمة إلى مدينة جنين لإدراك الحاضر المتعب، وكم باتت هذه المدينة غريبة عن ماضيها. لا وجودَ لحوانيت الفخّار المعهودة، ولا معارض السجاد، ولا مشاتل النباتات. لا شيء ينبت مجدداً في المدينة، حتى الكراجات مغلقة تماماً. الطريق لا تشهد الصخب المعهود، ضباط أمنٍ فلسطينيون يقفون عند مفارق الطرق، يفرضون نظاماً على الطرقات الفارغة.
ظهيرة الخميس، الشارع الاكثر اكتظاظاً في جنين لا يبدو بأحسن أحواله. عجوز تجاوز السبعين من عمره يجلس خارج بقالته متأملاً الحضور الشحيح في السوق. لا حياة في الدكان، تراه مزاولاً للصمت منتظراً شيئاً غير مفهوم. بائع الكعك لا يزال شاباً، يجول بعربته بسرعة، يلاحق "الرزقة" اينما حلّت. يصرخ بأعلى صوته، لكنَّ الصوت لا يحرك المارة.

هكذا يبدو السوق في يوم خميس، الذي يعد "قمة التسوّق"، كما يقول تاجر. ويضيف "أنت ترى بعينك. لا أحد يشتري غير حاجته يا عزيزي، لقد ولّت تلك الأيام".

يبدو خالد، صاحب محل الأحذية حيوياً. عندما تسأله عن الحال يقول "نرضى اليوم بربع ما رضينا به في الماضي، لكنَّ حتى الربع لا يأتي".

أحوال السوق هي من أحوال المدينة. "هل حال الموظفين وحدهم قادرة على إحياء المدينة وهم بالكاد ينالون راتبهم بعد شهور من عدم تلقيهم". لم يكن نقاشاً، كان صوت شكوى وحسرة. وقف التجار ليحكي كل واحد عن ضائقته. يحكون مرة واحدة، كلهم يتفقون على أنَّ الحال سيئة، وما تتناقله وسائل الاعلام عن "مشاريع في قلب جنين ما هو إلا هراء. اليوم طوني بلير يزور جنين، والمئات من رجال الاعمال جاؤوا إلى هنا. لماذا لا ينزلون السوق؟" يقول أحد التجار.

على مقربة من النقاش، وقف شاب نحيف يبتسم عنوةً. أراد الخوض في غمار الحديث لكنَّ عنفوان النقاش والشكوى المتعالية من بعض التجار لم تمنحه متسعاً للتعبير. عندما انتهى النقاش، اقترب الشاب وقال بصوتٍ منخفض "أنا أدرس في جامعة القدس المفتوحة. لا أجد قسط التعليم. وصدقني أريد العمل إلى جانب تعليمي لكني ايضاً لا أجد عملاً... هذا ما أردت قوله فقط"، قال كلماته بهدوء ومضى، لم يطلب شيئاً، كلما ما أراده هو البوح بألمٍ لا أحد يشعر به سواه.

قوات الأمن الفلسطينية لا تزال متمترسة على مقربة النصب التذكاري للشهيد ابو علي مصطفى في مركز جنين. عشرات الشبان يجلسون على الرصيف ومن ورائهم ابواب موصودة لأماكن كانت تجارية ذات يوم، يجعلون من عصر الخميس مساحةً للتأمل بالسيارات.
عند الحديث معهم تتبدل ملامحهم، يشعل أحدهم سيجارة ويقول: "أشتري سيجارة واحدة، لا ثمن لعلبة كاملة". حين تسأله كيف يعيش يجيب: "مثل الكثيرين، أعيش على أمل".

جنين اشبه بالغيتو الكبير، وأهلها ينتظرون أملاً يأتيهم من السماء. تراهم يزاولون حياتهم العادية، ربما لا يرضون بالواقع، لكنَّهم يقبلونه عنوة من أجل الاستمرار. كانت أسواق المدينة ذات يوم تعج بالبشر، ومطاعمها لا تخلو من الزائرين. لكنّها اليوم مدينة شاقة وثقيلة. تماماً كما باقي المدن تحت الاحتلال. تجرّب كل أنواع النهوض لتنهض، لكنَّها سرعان ما تدرك بأنها عالقة بين احتلال وحاجز.


حكايات شهادة في مخيم الصمود
في ساحة مخيم جنين يقف خمسة شبّان، إلى جانبهم عجوز تجاوز الثمانين يجلس عند مدخل بقالة مظلمة، يتأمل طلاباً عائدين لتوّهم من المدرسة. بائع الخضار يبدو منتعشاً قليلاً، والشارع يشهد حركة ما بعد موت الصباح. الابتسامة تجد متسعاً بين الشباب وبعض السائقين، لكنَّها لا تزال غير قادرة على تبديد تعب المكان: أبواب حديدية موصودة تحمل صور شهداء في كل مكان لتوثّق الشهادة. ويقول أحد السكان "لقد مرّت ايام على هذا المخيم لا تجد فيه شباناً. إما شهداء أو أسرى أو مطلوبين".

أهل المخيم لا يزالون يعيشون الانتفاضة. لم يتحرروا بعد من اجتياح العالم 2002، الذي سماه الاحتلال "السور الواقي". لقد هدم الاحتلال أكثر من ثلاثة أرباع المخيم، الذي بني مجدداً بتمويل عربي، من دون أن يخفي فقر المكان.

لقد دفع أهل المخيم خلال عدوان "السور الواقي" نحو 85 شهيداً. قصصهم لا تفارق الجدران. يظل الزائر رهينة الصور والجداريات التي تحمل اسماء الشهداء، رهينة الروايات عن القوات الخاصة والمستعربين التي كانت تجتاح المخيم كل ليل ونهار. عن ذلك المقاوم الذي تركه "الاحتلال المتنور" على مقربة من الحاجز ينزف حتى الشهادة، وعن ذلك العجوز الذي استفاق ليلاً للوضوء واستشهد برصاص القناصة. قصص كثيرة ومخيم واحد يحيا مرحلة ما بعد الصدمة.

"لقد تحولت الحياة من بعد الاجتياح إلى جهنم. أغلقوا علينا كل الطرق"، يقول أحد الشبان العاملين على سيارة الأجرة. ويتابع "السلطة تمنعنا من مزاولة عملنا على سيارة الأجرة. لكنّها لا توفر لنا شيئاً في المقابل. لا يرحموننا ولا يتركون رحمة الله تنزل. وإسرائيل لا تمنحنا تصاريح للدخول لأن شبان المخيم مرفوضون أمنياً. حتى إننا لا نستطيع الهجرة إذا أردنا".

التاريخ القريب، والمستقبل المجهول، لا يمنعان الحياة من الاستمرار. الأمور تسير. الشبان الخمسة لا يبادرون للحديث عن قصصهم الشخصية إلا حين تسألهم واحداً واحداً، فتكتشف أنهم يجرون من ورائهم قصصاً من الحصار والموت، "شقيقي الأول استشهد في الانتفاضة الأولى، وشقيقي الثاني في الثانية ووالدي خلال الاجتياح"، يقول أحدهم. تنظر اليه مستغرباً من تلك القدرة على تذليل المصاب أمام الحياة.

الأطفال والناس والمعاناة. الصور والأبواب الموصودة. الشهداء والمسرح والناس. كلها صور تشكل مخيم جنين الذي يحاول بشتى الوسائل أن يجمع بين الحياة ونقيضها، ليمضي نحو الانتصار على الطبيعة.

من سجن إلى سجن
السلطة الفلسطينية هي المؤسسة الأكبر في محافظة جنين، "لا خبز لحماس هنا"، يقول أحد السكان. رجال الأمن الفلسطينيون ينتشرون في كل مكان ضمن الخطة الأمنية الفلسطينية القاضية بإدخال أربعة آلاف عنصر إلى محافظة جنين. لا توجد فئات مسلحة غير السلطة في جنين، "الجميع ملتزم" يقول أحد المسؤولين.

كان عناصر الأمن يقفون وسط الشارع المؤدي للسوق. حين تسألهم عن الأحوال يقولون انهم "ممنوعون من الرد وتوجد دائرة عامة هي المخولة الوحيدة للحديث". القوات الأمنية الفلسطينية تعمل بشكل ميداني، وتحاول فرض القانون على الكثير من المجالات الحياتية. اداؤها لا يحظى ربما بالإجماع المطلق، إذ يقول شاب: "يعني هم يريدون ان نخضع نحن للقانون وان ننفذ التزامتنا في وقت أن إسرائيل تواصل الاستيطان والقتل والاعتقالات".

لعل أكثر ما يقوله الناس في جنين هو أن السلطة تحاول ان تفرض القانون "لكن سيادتها تنتهي عند دخول المدرعة العسكرية الاسرائيلية الأولى"، فالجيش الإسرائيلي «يأتي إلى هنا، ويعتقل، ويخرج متى يشاء وفي الوقت الذي يراه مناسباً. هل تستطيع القوات الأمنية وقفه عند حده؟ الأجابة لا".
الجميع في جنين يدرك بأنَّ الحياة في هذا المكان صعبة للغاية. "القضية ليست أمناً"، يقول أحد من عمّال بلدية جنين، "الناس هنا بحاحة للكثير قبل أن يكونوا بحاجة للأمن".

ومع هذا يبدو الجو هادئاً في جنين، ويمكن ملامسة النظام أيضاً. لكنَّ الخطة الأمنية تبقى في جنين. وقوات الأمن الفلسطينية التي تحاول فرض القانون لا تلعب دوراً في تخفيف العبء الأزلي للمواطنين أو أن تضع حدا ًلمعاناتهم عند الحواجز والمعيقات.

الحاجز مرة أخرى، تلك التجربة التي يمرَّ بها الأهالي يومياً ويحاولون نسيانها يومياً. في الخروج من المدينة التفتيش أصعب، والتدقيق أصعب. على الطرف الآخر من جدار الحاجز يقف العشرات من أهالي جنين بانتظار العودة الى بلدتهم. الجندي الاسرائيلي قال لهم إنَّ "هناك مشكلة" وعليهم الانتظار. الطقس بارد للغاية.

تغادر الحاجز، وتراه من بعيد مضاءً بالألوان الصفراء وكأنه قاعة للترفيه. لكنَّه مصنع للقصص المأساوية. وتتذكر عنوةً تلك المرأة التي تجاوزت السبعين العائدة من زيارة لابنها الأسير في السجون الاسرائيلية والعالقة على الحاجز حين قالت "نموت حتى ننال تصريح الدخول والزيارة، ونموت حتى نعود الى البيت". وتواصل حديثها، دون ان يسمعها أحد، عن يوم الزيارة "من سجن إلى سجن".

http://www.al-akhbar.com/ar/node/106707 : فراس خطيب


السبت، 29 نوفمبر، 2008

يا أيها الحالمون... مهلاً!


لم نكن في صلب المعركة، لكنَّها بالتأكيد كانت في صلبنا، حين مضى الوقت مثقلاً نحو التاريخ. فعلى الرغم من صعوبة العربي لنيل "الفيزا" إلى بلاد العم سام، شَعرنا رغم الطبيعة، بأننا هناك، متنقلين بين بينسلفينيا وفلوريدا، بين أوهايو وميريلاند. لقد تمنى مليارات العالم الستة (عدا الاسرائيليين طبعًا!) أن يتربع الرجل الأسود على عرش مملكة البيض، وفي الفجر الفاصل بين الرابع والخامس من تشرين الثاني، تجلى "الخسوف" بشكله الجديد... باراك حسين أوباما، يغيّر لون أمريكا.
اللحظات التاريخية لا تعود على نفسها. تأتي بلحظة، لتفرض حضورها على الواقع الذي سيسجّلها في صفحاته الرئيسية، لكنَّها بالتأكيد تفقد رونقها عند الخوض في التقليد، تمامًا كما يفقد الحلم معناه عندما يتحقق. سيجد العالم نفسه، بعد انفضاض العناوين البرّاقة، معتادًا على مشهد "الرئيس الجديد" في خطاباته لـ "الأمة"، وسنكتشف ربما، دون أن نقصد، أنَّ تغييرَ اللون لا يعني بالتأكيد تغيير المضمون. فيا أيّها الحالمون مهلاً...

من يقلّب في صفحات كتب الرئيس الجديد، سيعشق الإرادة التي ولدت من رحم اللاشيء. في كتابه الأول "حلم أبي"، خطَّ أوباما بداية الحلم؛ فتى أسود ولد لأبٍ أفريقي وأمٍ أمريكية بيضاء في وقت كان الزواج بين اللونين ممنوعًا في "أرض الحريات" أمريكا. من هناك انطلق فاقدًا في كل مرحلة واحدًا من أفراد عائلته، ليتربى نهاية في كنف جدته البيضاء التي ماتت قبل افتتاح صناديق الاقتراع بساعات. ستدخل هذه القصة إلى دراسات "الحلم" فعلاً، وسيتبناها المحاضرون، لكنَّ "قصص النجاح" تنتهي عند أعتاب القمة، وأوباما الذي تزوجت أمه كينيّا وأندونيسيًا أيضًا، سيدخل التاريخ ليس من بابه الأفريقي، إنّما من بابه الأبيض، إلى جانب جون كينيدي وريتشارد نيكسون، إلى جانب بوش الأب وابنه الضال، تاركًا قصته المثيرة للمحاضرات والكتب الأكثر مبيعًا في العالم.

ليس أوباما، إنَّها سوداوية السياسة، إنَّه النفوذ الأمريكي المعشش في كل زاوية. فحتى لو كان صاحب الحلم نبيًا واستطاع أن يفرض حضوره في مكان جرَّب كل أصناف العبودية، وأن يبعث الأمل إلى نفوس العالقين في هارليم، فإنَّه سيحتاج دهورًا لتبييض صفحة الأمريكيين في بغداد وبيروت وغزة وأفغانستان. في غوانتانمو وكوبا وكل أمريكا الجنوبية.

لا أحد يبتغي انكار الفرح، كلّنا بحاجة إلى فسحة في أرض الضياع لنناقش السياسة مبتسمين. كلنا نحب أن نحكي عن "ليلة بقرب أوباما"، لكنَّ علينا أن نعي، بأن رجل الكاريزما الحالم بكل ما أوتي من تغيير، واحتل معاقل الجمهوريين والمحافظين الجدد، لم يستمد قوته بفعل طرحه الليبرالي في الشرق الاوسط، بل من شعور الأمريكيين بأزمة تجتاح جيوبهم وتهدّد هيمنتهم الممتدة على مدار عقود. فقد شعر هؤلاء بضياع نفوذهم مع اقتراب الدب الروسي إلى معاقل الشرق الأوسط. كان عليهم تجريب الجديد، وأدركوا أن صناعة التاريخ وحدها ستنقذهم من التاريخ، حتى لو جاء على ظهر شخص أسود.

أوباما سيدخل إلى البيت الأبيض في العشرين من كانون الثاني محاطًا بكل ما هو تقليدي في السياسة الأمريكية، من هيلاري كلينتون ودنيس روس وصولا إلى كولن باول، بالإضافة إلى رجل، إسرائيلي الاصل، سيكون مديرًا للبيت الأبيض. سيدفع أوباما بالطبع "الضريبة الكلامية"، وسيقول إنه يؤيد قيام دولة فلسطينية، لكن نفس أوباما كان قد صرّح تأييدًا لإسرائيل كـ "دولة يهودية"، مشددًا على أن "القدس موحدة"، وبالتأكيد لن يؤيد حق اللاجئين بالعودة إلى ديارهم. سيحلم بدولة فلسطينية، لكن كما تريدها إسرائيل.

لقد صنع الأمريكيون تاريخًا فعلاً، وانتخبوا ما ليس متوقعًا. صناعة الكتب ستزدهر بفعل الحدث، وربما سيحيي أوباما هوليوود نحو سيناريو آخر، وبالطبع سيكون نجمها المستقبلي ربما أكثر من السياسيين السينمائيين رونالد ريغن وأرنولد شيفارزنيغر. سيكون أوباما نجم الخليج الصاعد، من الرياض حتى بئر المكسور. لكنَّ قبل أن يبدأ "الحلم" مهامه الواقعية، سنتوقف قليلاً، ونقول إن تاريخنا، لن يكتبه إلا نحن، وأوباما سيبقى حلم أمريكا، فهنيئًا لهم بحلمهم، ويا ليتنا نكتشف، نحن المستلقين على أسرة الشرق الأوسط، بأن الأحلام لا تأتي في النوم كما نعتقد، فهناك فرق بين الحلم وصناعته...
هلا استيقظتم؟!

الأحد، 2 نوفمبر، 2008

قبل أن يتسلل الجنون!


الهواء يطرق النافذة مصفرَّا، والشمس تتجه نحو مولدٍ آخر، إلى بلاد أخرى، ليكتسي البحر بلونه الرمادي العائد إليه من جديد. قطرات الماء تداعب الأسفلت رويدًا رويدًا حتى تستحله إلى بعد حين. الشتاء يعود هذه المرة بعنف الرومانسيين دون أن يحذر من عواصفه المستفحلة. سنرتدي الملابس الثقيلة، ونخشى أن يعشش فيها دخان السجائر في الحانات المغلقة. وهكذا قرّر العرب، أن الرومانسية تأتي مع الشتاء حتمًا.

وماذا يفعل كارهو الانفلونزا والبرد المعشش في زوايا الشوارع؟ عليهم الاعتياد، تمامًا كما اعتاد محبو الشتاء حرّ الصيف. هكذا يتفق الناس على ما هو قادم من السماء ويرضون بالواقع حين يكون مفروضًا عليهم. يبرمون اتفاقًا بديهيًا، ويلتزمون به قبل أن يوقع. كلهم راضون بـ "المكتوب".
ولكن السيناريو العبثي يأتي حين يعرض الأمر للتصويت. عندها ستشتعل الأمور بين المحبين والرافضين، وسيتجلى الخلاف مع بداية كل فصل... أحيانًا، الديمقراطية تقلب معايير الهدوء في شعب أدمن النقاش والخلاف على الهواء...

سؤال!
لكن الحياة ليست محصورة بالشتاء، ثمة قضايا لا تصلح لها العبارات الرومانسية. سنجد دائمًا على ماذا نختلف دون حاجة للاختلاف على الطقس والطقوس. فقد وعدنا الهواء بما يكفي من عهود الأرق: من تهديدٍ إلى حرب وإلى توتر، ومن انتخابات محلية إلى قطرية، ومن كل شيءٍ إلى لاشيء، كم كثرت التفاصيل، حتى تسلل الجنون إلى أبسطها، ليجد الإنسان العاديّ نفسه واقعًا في تناقضاته الذاتية، وعالقًا في شباك التساؤل. نعم، نعترف مرغمين، بأننا لم نولد في بلاد باردةٍ تدلل أبقارها في موسم الحليب، ولا يصحو أبناؤنا على صوت الدولفين المتصاعد من البحيرة القريبة. فنحن العالقين الأزليين في أرض "البرتقال الحزين"، وصرنا رهينة لكل مقومات الجنون. فهل ندرك معنى الجنون؟

ما بالكم حين تتجه "باحة الديمقراطية" للمرة السادسة إلى صنادق الاقتراع منذ العام 1996؟ لن نناقش المسألة، سنتجه مرغمين أو مسيّرين نحو السيناريوهات الأزلية ذاتها، وسنمشي متخوفين من وراء الشعار، وفقدان الخطاب؛ ملصقات في كل شوارع القرى العربية المنهكة، صورٌ لمرشحين يرتدون البدلات الأنيقة في شوراع تملؤها الحفر. إنه المشهد الفقير بامتياز. واجتماعات على أعتاب البيوت، وتبادل اتهامات داخلي سينحدر حتمًا نحو تناسي الواقع الذي نحياه، "نحن الأفضل"، "لا، لا نحن الأفضل"؛ تحالفات وانكسارات، وتجري "التيلونوفيلا" نحو النهايات المفتوحة. عند النتيجة، سننطلق نحو روتين آخر، وقصة مكرورة... ولكن قبل أن تضع العاصفة أوزارها، نقول بكل ما أوتينا من غضب: حان وقت التغيير، أو على الأقل إعادة النظر بكل هذه المسرحية المتكررة!

التحديات التي تحياها الأقلية الفلسطينية لا تحتمل "العودة على بدء"، فهي أصلاً أقوى بكثير من خطاب لانتخابات كنيست. الحال تزداد سوءًا من انتخابات إلى أخرى. فالكنيست المنتهية ولايتها في هذه الأيام كانت مرتعًا للقوانين العنصرية ضد العرب ووجودهم. سعت نحو تعزيز يهودية الدولة على حساب المواطنين الأصليين للمكان، المحكمة العليا تصادق على مظاهرة لليمين المتطرف في أم الفحم: مكاتب تجنيد الخدمة المدنية تخترق "عاصمة الجماهير العربية" في الناصرة، وتقارير عن زيادة عدد "المجندين العرب" وبوادر انفجار يطلقها الهواء. أكثر من 25 في المئة من المصوتين يدلون بأصواتهم إلى الأحزاب الصهيونية في كل مرة. وبلاد عربية تنقسم بين "كاديما" و "الليكود". هل تريديون معطيات أكثر سيئة لنجلس سويًا وفحص خطواتنا الماضية لنتقدم؟ على القضية ألا تكون انتخاب نائب، على القضية أن تنتج نائبًا يولد من رحمها لا أن يركب عليها ليكبر ونحن مجرد ناظرين!

وهل فشلنا؟
لن نقول إننا فشلنا في الامتحان، سنقول إنَّ الوقت قد حان لتكتيك جديد في ظل تضخم التحديات، لا الجمهور ولا الواقع سيحتملان الصراعات الحزبية الضيقة، وهي ضيقة. هنا، مكان يطلب توجيه السهام نحو المعركة الحقيقية، ضد انجرار جزء منّا إلى معسكرات تنكر وجودنا، ضد أصوات "شاس" في كابول و"كاديما" في جسر الزرقاء، وغيرها من البلدات العربية. المعركة ضد من يدعو إلى ربط حقوقنا بواجبتنا، ويجعل من مخصصات "التأمين الوطني" معروفًا لنا. فالجمهور لن يحتمل نقاشًا داخليًا ولا الأنباء عن "اجتماعات من أجل الوحدة" ليعلن كل طرف بعد حين عن أنّ "المفاوضات انفجرت بسبب تعنت الطرف الآخر"، ليلي الحدث تبادل اتهامات لا ينتهي.

الجمهور لن يحتمل ترك الأيدولوجيات والتمسك بالحديث عن المقاعد، ولن يحتمل ادعاءات تقول إن "التعددية مطلوبة" بعد افشالهم الوحدة. نحن نؤيد التعددية القاضية بفصل الديني عن العلماني، وبناء جسم ليبرالي علماني تقدمي وقومي في مقابل كل ما تبقى من تحديات. فلا تجعلوا من هذا الأمل رهينة للصراعات الضيقة. فالجمهور لم يعد قادرًا أيضًا على أن يكون طعمًا للأحزاب الصهيونية وسؤالها الرخيص: "ماذا فعلت الأحزاب العربية للعرب؟!"

عذرًا لأننا لم نمت!


مدينة الأسوار كتبت عنوانًا آخر أهدته للتاريخ على جنح العاصفة. يخيَّم الظلام على صورة البيوت المحروقة، على الشوارع البائسة. تحاول حلم نابليون أنْ تحيا مجددًا، أن تستعيد رونقها المفقود، ليعودَ المشردون الباكون إلى ديارهم، وأن تنتهي تفاصيل الحدث. لكن علينا التوقف قليلاً قبل أن يسدّل الستار على مشهد المدينة، علينا أن نعي بأنَّ الجرح لم يندمل بعد، وأسئلة تبحث عن إجاباتٍ مفقودة. إنَّها التساؤلات ذاتها، والمفارقات ذاتها، فكيف لنا، نحن العالقين بين العواصف، أن نفسَّر موقفًا، حين أصدرت فيه القيادة المحلية في عكا بيان اعتذار فضائحيًا لـ "يهود المدينة" (وقادتهم) في وقت كانت العائلات العربية المشردة تقف عاجزة عند الظهيرة في ساحة البلدية تنتظر من يرافقها لجلب حاجاتها من بيوتها المحروقة. كان المشهد فظيعًا إلى حد البكاء، وبينما كان النازحون العكيّون يبكون مرارة البعد عن البيت عنوةً، كان الاعتذار يضرب أدراج الرياح داخل قاعة البلدية. على ماذا اعتذرتم يا بعض "قادتنا المحلية" الأعزاء، يا متقني اللغة العبرية بكل ما تحمله من تملق؟

بيان الإعتذار صدر بالعبرية سرًا، لم يترجم للعربية. وقَّع عليه عدد من "وجهاء المدينة"، عضو البلدية أحمد عودة غضب ولم يوقّع على البيان، وجزءٌ كبير من أهالي المدينة استهجنوا الحدث. البيان المذكور تمَّ دون استشارة القيادات القطرية (فهي أيضًا كانت غائبة ومنشغلة بانتخابات السلطات المحلية)، ونشر الأعتذار في وسائل الاعلام العبرية (لا العربية) دون مرجعية،َ مضمونه غضَّ الطرف عن المسألة الحقيقية البائسة التي يعيشها أهل المدينة العرب من تهويد وتهميش وبطالة وفقر وعنصرية. القادة الموقعون على الاعتذار يدّعون بأنّ البيان جاء لإعادة "التعايش" إلى المدينة، لكنَّهم سعوا بهذا إلى المستحيل، فلم يكن تعايش لإعادته أصلاً، وقد تحول البيان من سعي للتهدئة، إلى سعي لا مباشر لتحويل المدينة التاريخية، ذات الحضارة المقدسة ثقافيًا، الى بلد الأسماك وعصير القصب. لكن عكا أكبر بكثير من أن نحصرها في صحن من الحمص!

وما بالكم حين لايقبل رئيس البلدية شمعون لانكري الاعتذار؟ فيغضب العرب على موقفه؟
أيها الموقعون، لماذا على لانكري، واضح النوايا لتهويد المدينة، أن يقبل اعتذارًا منكم، في حين أنَّ اعتذاركم يصف "المجموعة القليلة" (من شبّان عكا) بأنهم قاموا "بذنب لا يغتفر"، معتبرًا حرق البيوت العربية "ردًا" على أفعال العرب؟ فأنتم في بيانكم لم تغفروا لشبّانكم، فماذا تتوقعون من لانكري وغيره؟ أن يغفروا لشبانكم؟ لقد اختار لانكري، للأسف، بعد الاعتذارات، أنْ يقف في قلب عكا ويقول: "عكا لنا ستبقى لنا إلى أبدِ الآبدين"، فهو مقتنع تمام الاقتناع، قبلكم بأن التعايش بدعة يكتبها الحاضر للتغطية على المصائب الحقيقية. فعلى ماذا اعتذرتم يا قادتنا الأعزاء؟

المواطن العكي، توفيق الجمل، تحول بين ساعة وضحاها إلى نجم الحقيقة المرّة التي تعيشها مدينة الأسوار المحاصرة. لم يعرف المواطن البسيط، قبل الحدث، الطريق إلى "الكنيست الكبير"، لم يعرف بالتأكيد، أنه يستطيع الحضور إلى قلب لجنة الداخلية. أن يتحمل، دون أن يدري، مسؤولية المواجهات التي أشعلت المدينة. كان واضحًا، حتى لو لم يعترف أحد، أن هناك من دفعه نحو "الاعتذار"، ليتربعوا هم في العناوين، ولتعتقله الشرطة على ذمة التحقيق.

نحن لسنا ضد الاعتذار. قد تكون المشاعر حرّكت بعض الشبّان العرب نحو ارتكاب الخطأ حين حطَّموا زجاح المحال التجارية في شارع بن عامي. أحداث مثل هذه دائمًا مؤسفة. فالعنف لم يكن ذات يوم حلاً ناجعًا، لكنَّ دراسة الحدث وتطوراته وأبعاده في مثل هذه الحالة واجب، فقد كان غضبهم ردًا على رهن المدينة بأيدي ثلة من اليمينيين يتربصون الشارع شرًا. فالقضية الأساسية هي أن بيوتًا عربية حوصرت لمجرد كونها عربية خرج أهلها من هناك تحت هدير التهديد والحجارة والهتافات العنصرية. مشهد الأطفال والنساء النازحين يعيد المشهد إلى أيام ماضية لا تزال تلقي بظلالها على الواقع الأسود. العائلات النازحة عن بيوتها جلست في الفنادق دون أن تملك الحد الأدنى من الحاجيات. والوحدات الخاصة لم تسعف الواقع، ربما أرادته أشدّ سوادًا كي تتحرك. هذه هي القضية الأساسية، وهل علينا الاعتذار لأننا كدنا أن نموت ولم نمت؟

وقيادتنا القطرية؟!
لقد حضرت بعض القيادات العربية القطرية إلى مكان الحدث وسجّلت موقفًا ليس كافيًا. حضرت الاحزاب، لكن ليس بقوة. حضور ينقصه الالتفاف. لا كوادر ولا نشاطات. كيف لا وهم منشغلون في ترتيب القوائم المحلية، في مأسسة العائلية، وفي التناحر الأزلي على الأصوات؟. كان التعاطي مع عكا وكأنَّها "مسألة محلية"، لكنَّها قطرية بامتياز. أين لجنة المتابعة التي كان غيابها حاضرًا في كل مكان؟ وهل أحداث عكا لم ترتق إلى مستوى تحدياتها؟ وهل ثمة ما هو أهم من الصراع على الوجود؟
لم تعمل قيادتنا على رفع عكا إلى قلب العنوان. كان على قضية التهويد المتسلل إلى بيوتها أن تطرح بقوة، كان على الوضع الاجتماعي والسياسي في البلدة القديمة أن يطرح بقوة. كان على القيادة أن تستغل المأساة لإزالة المأساة، أن ترتقي بعكا نحو سلم الألويات بأساليب حضارية، بالعقل لا بالمشاعر. لكنَّ الأسف يتسلل دائمًا إلى المشهد، عكا اليوم تطوي صفحتها نحو عنوان آخر أو نحو عاصفة أخرى!

بقعة ضوء

مجموعات وجمعيات مدنية قامت بإحياء صمت المدينة. تنظيم جولات في السوق: مسرح وفنون وبازرات أعاد للشارع العكي رونقه بعد المواجهة، وأظهر أن عكا تحيا بأهلها ولا حاجة لمهرجان للمسرح الآخر ليحييها. كانت خطوات مباركة فعلاً، ايجابية في الواقع السلبي. لكنَّ على الجميع أن يعرف، من المواطن إلى القيادي، أن نشاطات كهذه، قد تنعش المدينة من صمتها، لكنّها لن تحييها من موتها المؤقت، ولن تنهي زحف الجمعيات الاستيطانية إلى حجارة أسوارها المتعبة.

السبت، 18 أكتوبر، 2008

وصلتم إلى أرض الصراع!


بائع عصير الرّمّان يتّكئ على عربته، يشعل سيجارته بصمت الباحثين عن الأمل، محدّقاً في فراغ الشارع. من ورائه مجموعة من الشبّان العاطلين من العمل، يسترقّون النظر إلى الشرطة المتجوّلة. نقاش بين شبّان وصحافي إسرائيلي يحتدم إلى حدّ الصراخ ليزيد من توتّر الرّقعة المشحونة. حركة سير خفيفة، وعنفوان تكتمه الجدران. من اعتاد المجيء إلى عكّا القديمة، يدرك بأنَّ شارعها اليوم منهك تنقصه الأصوات والألوان في مدينة باتت بين عاصفتين

ما أشبه اليوم بالأمس. الأنباء والمشاهد المنقولة من "ميدان المعارك"، تأخذ المتأمّل إلى المكان الفلسطيني المألوف أبداً قبل كل "انفجار"؛ فالمواجهة لا تندلع بفعل "حدث صغير" يتطوّر، بل هي محصلة أحداث كبيرة، يشعلها حدث صغير. ومشهد عكا اليوم، يعيد عجلات "الزمن الأصفر"، إلى "أكتوبر 2000"، حين هبَّ الفلسطينيون مع انطلاق الانتفاضة الثانية في الضفة الغربية وقطاع غزة. كان عنوان الهبّة تضامنياً مع الإخوة القابعين على الجانب الآخر للحاجز، لكنَّ أصل الحكاية والانفجار يمتد إلى سنوات من التهميش والتجاهل والعداء والتضييق، وشعور مكتوم بالظلم، انفجر خلال مشهد الطفل محمد الدّرّة، وهو يموت بين يدي والده.

هذه المرة، يقول أحمد، الذي يسكن خارج الأسوار، ويأتي يومياً إلى البلدة القديمة، إن "أكتوبر يعود إلى عكا. أهل هذه المدينة يعانون التضييق والهميش إلى حدّ انفجارهم. الاعتداء كان القشّة التي قصمت ظهر البعير، والسنوات تحكي."

من يخاطب أهل عكا العرب، يدرك بأنَّ خروج المئات منهم نحو المواجهات في اليوم الأول ليلة الغفران، جاء "بعدما انفجرنا"، كما يقول أحد الشبان: "نحن نعيش في طنجرة ضغط. وهم يضغطوننا أكثر وأكثر. من رئيس البلدية حتى الحكومة. نقول كفى، فعلاً كفى. هذه لم تعد حياة طبيعية."

الطريق إلى الكنيس
الهدوء المشوب بالحذر يسود المكان، لكنَّ أهل المكان يبوحون بمرارة العيش، لتسقط معادلة "المدينة مختلطة": "هناك شعبان منفصلان يعيشان في مدينة واحدة. وكفى للحديث الكاذب عن التعايش"، يقول أحد سكان المدينة. ويكمل آخر: "لقد اعتدوا على العرب، في وقت نحن نحترم فيه الآخرين. كانوا يأتون إلى البلدة القديمة ويستفزّوننا ونحن صامتون. فهم يملكون كنيساً في قلب السوق. ولم نعتدِ ذات يوم على مقدّساتهم. لكنّهم يطالبوننا دائماً بطلبات عنصرية ولا يحتملون حتى صوت الأذان."

الطريق المؤدية إلى الكنيس المذكور صعبة والتفافية، إلى حدّ الوصول إلى ممر ضيق. لا يشبه الغيتو، بل هو الغيتو بعينه. خمس عائلات تسكن في أقل من عشرة أمتار. نساء «الحيّ» يجلسن في الممر الضيق: قهوة وأطفال يلعبون في ضيق المكان. ومن بقي من أفراد العائلة يطلّ من النوافذ العالية. مشهد غريب للغريب، لكنّه مألوف في الحي القديم. في آخر الممر (أو النفق) يقف جنديّان مدجّجان بالسلاح، إلى جانبهما امرأة تقطم أوراق الملوخية، يحرسان باباً صغيراً يقع في عمق الممر، هو باب الكنيس.

تقول امرأة بصوتٍ عالٍ: "يأتون إلى قلب بيوتنا، إلى هذا الكنيس، ولم يسمعوا كلمة سيّئة ذات يوم. يأتون في الأعياد وأيام السبت ونحن نحترمهم. لكنهم، في شهر رمضان، طالبوا بإلغاء الأذان في حي فولسون" (حي خارج الأسوار يسكنه العرب.)
مدخل الكنيس ملاصق لمداخل البيوت. نسأل ولا أحد يجيب عن تاريخ الكنيس، حتى أتت سيدة كبيرة في السّنّ «هذا بيت سكنته عائلة عكّاوية قبل سنوات. هجروه إلى قرية المكر. كان البيت مرتعاً للفئران، وجاء اليهود بعد العائلة ورمّموه وجعلوه كنيساً وقالوا إنه تاريخي."

لا يمكن الدخول إلى الكنيس، الجنديان لا يتحركان. حين تطلب الدخول يرفضان بحزم من دون نقاش، إلى أن أتى الضابط "البراغماتي": «لماذا ترفضان إدخاله، تفضّل، لا نخفي شيئاً هنا". في قلب الكنيس، أكثر من عشرة مجنّدين مدجّجين بالسلاح. على ما يبدو لـ«حماية الكنيس من العرب» على الرغم من أنه لم يتعرّض ذات يوم لأي هجوم يذكر.
أهل الممر هم حالة مألوفة عن أهل البلدة القديمة، يصرخون بكل المآسي. يصنعون من الصراخ فرصة للبوح بالمكتوم على مدى عقود. امرأة تصرخ بكل ما أوتيت من صوت لتحكي عن حالها: «يسألوننا ماذا ينقصنا؟ عليهم أن يسألوننا ماذا لا ينقصنا. زوجي يعمل في جمع القمامة. نعيش ستة أنفار من راتب شهري لا يكفي لولد واحد. ممنوعون من توسيع بيتنا. ممنوعون من ترميمه أو فعل أي شيء. ممنوعون من كل شيء"

وتدخل امرأة أخرى إلى النقاش: "لقد مات والدي قبل أن يكتب وصيّة بها يورثني البيت. عندما مات، قالوا لي في العميدار إنهم سيأخذون البيت مني وأتوا بقرار من المحكمة من دون أن أعلم بوجود المحكمة أصلاً. وأنا اليوم في بيتي، مستأجرة غير محميّة، يستطيعون أن يرموني في الشارع متى يشاؤون."

يحكي أهالي البلدة عن مخططات لـ"تهويد المكان". عن صفقات لشراء بيوت في المدينة وإسكان يهود هناك. تماماً كما في القدس واللد والرملة ويافا: "يأتون بواسطة السماسرة، ويقترحون مبالغ طائلة لإغراء الفقراء ليبيعوا البيت ويخرجوا من المكان."

الحال منتشرة في عكا، وباتت في الأعوام الأخيرة هي القضية، إلا أن محاربتها صعبة للغاية: "هناك عشرات البيوت والمحالّ التجارية المغلقة اليوم، لا نعرف مصيرها ولا من اشتراها. وقد سكنت في الآونة الأخيرة أكثر من عائلة في البلدة القديمة. إنهم متّجهون لتهويدها."
الممر الذي لا يزيد على عشرة أمتار كان مثقلاً بالهموم. الناس يريدون التعبير عن حالهم، أن يحكوا: "فليسمع كل العالم ما نعانيه."

هكذا يغادر الزائر مثقلاً بالهموم. كم كان أهل هذه الرقعة المنسية بحاجة لتفريغ طاقات متراكمة بفعل السنين والفقر. كم كانوا بحاجة إلى الابتعاد، ولو للحظة عن هامش الصفحة. فمن الصعب وصف حالة تفيض منها المشاعر بهذه الطريقة. امرأة تحكي وتحكي إلى حد انفجارها بالبكاء، لتمضي خجلاً إلى إحدى الزوايا المظلمة، ربما لتبكي أكثر. وليبقى مشهدها بعيداً عن الأضواء، تماماً كمدينتها.

صمت الحناجر
الخروج من المكان يعني البقاء في السوق الخالي من الغرباء. ليموت المشهد موتاً مؤقتاً قد يطول. الممرات خالية وهادئة. والتجار ساكتون هذه المرة، لقد تنازلوا عن صيحاتهم الملحنة، فلا فائدة من صوت يضرب الجدران الخالية. كم تغيّر السوق في هذين اليومين. حتى "غوّار"، صاحب المسمكة الأكبر في السوق وصاحب الضحكات العالية، يبدو حزيناً هذه المرة. يتناول مكبّر الصوت، ويعلن التنزيل تلو التنزيل، لكنْ لا أحد يسمع.

لا شيء يحيا في هذه الأوقات سوى المقاهي التي تؤوي المتقاعدين والشبان العاطلين من العمل. أمير يقول: "الشبان هنا لا يعرفون ماذا يفعلون. لا فعاليات ولا نوادي ولا مراكز جماهيرية ولا أماكن عمل. ماذا يتوقعون منّا."

الشبان يمتدون على طول الطريق. بين كل أربعة هناك نرجيلة تغازل فراغ المكان وتزيده غربة عن الواقع المنشود. كلهم على هذه الرقعة يعانون من كل شيء. ويقول أحد الصيادين: "ماذا تريد مني، أخرج عند الساعة الرابعة صباحاً إلى البحر، وأعود فارغ اليدين في الساعة العاشرة صباحاً. حتى البحر لم يعد من سمات هذه المدينة."

الأحداث لم تكن في البلدة القديمة، لكنَّ الجميع يعرف أن الناس العالقين بين الأسوار هم أصل الصراع. يحيون في هدوء قابل للانفجار في أي لحظة، وخصوصاً في ظل واقع تنعدم فيه الحلول. لقد حلّت وزيرة الخارجية تسيبي ليفني ضيفة على المدينة. وقالت من دون تحفّظ إن على "الجميع احترام الغفران". وأضافت "يجب تحسين العلاقات بين اليهود العرب". ولكن من يزور المدينة ويقترب من حقيقتها يدرك بأنَّ الحل بعيد، ما دام الناس يعيشون تحت هذا المكان الثقيل.

من يغادر المكان، يعي جيداً أن الأحداث لم تكن وليدة اللحظة بقدر ما كانت وليدة المرحلة، ولن تعود الأمور إلى حالها مهما حاول المسؤولون تجميل الواقع. أحداث عكا، ستظل ثقباً في التاريخ والمكان، ولن تفلح مهرجانات "التعايش" في تغيير هذه الصورة القاتمة. من يزُرِ المكان، من يشتمّ هواء الصراع هناك، يدرك بأن الحل بعيد، ولن يأتي ما دام هؤلاء الناس يعيشون على هامش الصفحة.

الثلاثاء، 14 أكتوبر، 2008

على أنغام الصمت


عليك أن تحزم أمتعتك قبل "الصمت"، وتمضي إلى "الميني ماركت" القريب، أن تشتري ثلاث علبٍ من السجائر، وسداسية من الماء وبعضًا من المكسرات الثقيلة. بعد قليل، سيعم "صمت الغفران" على أروقة المدينة المختلطة. ستشعر بأنَّ عجلات الزمن تتوقف في محطة ما. سيتسلل الخوف قبلك إلى المركبة، خشية من هواة الحجارة "الغفورين". كن يقظًا متيقظًا، وإنَّ الله غفور رحيم.

أجننت؟ فنجان قهوة في أحد المقاهي؟ لا مكان في المكان، كل شيء مغلق، وحتى "بن غوريون العرب" صامت بفعل الغفران. اهدأ قليلاً، وحتى لو لم تكن من هواة السينما، حاول أن تستأجر فيلمًا أو أن تقرأ قصة في "الموضة" (أحلام مستغانمي أو باولو كويلو!). وما رأيك بدعوتها لعشاء سري؟ حتى لو نسيت أن تشتري لها النبيذ المفضل، ستغفر لك خطاياك في "الغفران". أدعوها إلى رقصة رومانسية على أنغام الصمت، كن حزينًا، فمظاهر الفرح مرفوضة.

في اليوم التالي، نم زيادة عن معدلك الأسبوعي. تخيل للحظة عالمًا من دون سيارات وضجيج. استفد من فراغ اللحظة واستمتع بصباح دون صحيفة وقهوة، واستفد من الكسل المتسلل إلى الدماغ و"فكر بغيرك".

وماذا لو وجدت نفسك محتلا ومخنوقًا وحزينا وبائسًا بين أربعة جدران دون أن تمتلك دراجة هوائية؟ لا بأس، هذا ثمن الديمقراطية يا عزيزي، لقد كتب الله علينا العيش في دولة "علمانية."

"هاي مش بلد"

نكنس الغبار إلى تحت السجادة، نضع المكنسة جانبًا، ونقول: "نحن بخير".
وهل نحن بخير؟ من يبتغي لمس الواقع، فالتوقيت صائب اليوم، يتجلى ببؤسه واضحًا قبيل الانتخابات المحلية في قرانا العربية المستعدة لانتخاب "حماة الديار" و "قادة المستقبل".

نحن الذين عاصرنا بداية القرن الواحد والعشرين، نجد أنفسنا اليوم، في ظل انشغال العالم بأزمة "وول ستريت"، عائدين إلى الجاهلية. نعجز عن تفسير مشهدٍ إحتفالي (محزن بمضمونه) تجتمع فيه عائلة عربية كبيرة (حجمًا)، في إحدى القرى العربية، ويجري أفرادها انتخاباتٍ تمهيدية لـ "مرشح العائلة"، لرئاسة المجلس أو البلدية. الفائز في هذه الحالة، سينافس مرشحين من عائلات أخرى. وهكذا، يمضي مجتمعنا واثقًا ومستعدًا، نحو تعزيز العائلية ومأسستها. فكيف يقبل "أكاديمي"، درس في جامعات العالم، أن يكون مرشح العائلة؟! إسألوه، سيقول لكم "مصلحة البلد". وويل لبلد صارت مصالحه بأيدي عائلات "سيادية" لمجرد كثرة أولادها.

عائلية وطائفية: العائلة الكبيرة في أغلب الأماكن تحكم، والطائفة الكبيرة في أغلب الأماكن تحكم، والأشخاص آخر من يقرر. نحن متعبون ومتشرذمون إلى حد الجهل، لم نقو منذ عقودٍ على نبذ هذه المظاهر التي تتخذ، مع تطور العالم -للمفارقة- شكلا أشد جهلاً...

العاهة تكتمل حين نتكل على الأحزاب لتكون مرصادًا للمظاهر المستشرية، لكن الأحزاب، في معظم المناطق شريكة، وتشترط، بوسيلة غير معلنة، بأن يكون مرشحها ابنًا لـ "عائلة كبيرة"، "ومن ورائه أصوات"، لتضمن التنافس القوي. ماذا مع المبدأ؟ وماذا مع أناس قدّموا أرواحهم على طبق للحزب؟ عليهم الإنتظار عشر دورات قادمة، وأن يكثروا من الأولاد ليكونوا سندًا مستقبليًا. وسخرية الأقدار تكتمل، فبعد الانتخابات، سيجلس "أعمدة المستقبل" المنتخبون على مقاعد اللجنة القطرية والمتابعة وسيبحثون في مصائرنا.

وقفة

نحاول أن نحيي ركود التاريخ المعشش في حاضرنا، وقبل حلمنا "بالزنابق البيضاء"، نحلم بأن نرفع شريطنا الأسود إلى تلك الغيمة قبل أن تغادرنا. ننظر حولنا ولا نجد إلا بضع مئات (أو أقل) يحيون ذكرى ضربت الميلون قبل ثمانية أعوام في "هبة اكتوبر". مسيرات واحتجاجات ولجان رسمية، تحقيق واستخلاصات. جرحى وشهداء يموتون دون أن يحاسب أحد. ولم تقوَ مشاهد الموت على أيقاظنا من سباتنا لنسجل موقفًا، ضمن مسيرة سلمية، نرفع فيها صورة وأغنية.

الجمعة، 3 أكتوبر، 2008

إنَّها المتمردة على نهاياتي!

حين تستفيق من نومها، تزحف بهدوء الحالمين نحو غيمة شتوية ترمي بها إلى أوراقي، لتعبث في مكتبتي الفوضوية. حين تجدني جالسًا على ذلك الكرسي الأسود، تجرّني نحو طفولتها المؤقتة، لإضرام الليل بما تبقى من شمسٍ. تفك أسري من عناوين الصراع نحو الحلم بالبرد المعهود.

حين أغضب من تمردها على صباحي المشحون بالصراعات، تختفي عن عيني بهدوء، هاربةً إلى تلك الزاوية الهادئة، وتنظر إليَّ من بعيد، حتى ضياع ثورتي في مسامات الهدوء. أضع الجريدة جانبًا، وأترك عناويني الصاخبة، وأتسلل نحوها برفق الحالمين لـ "نربي الأمل"، مثل محارب هزمته الابتسامة.
إنها المتمردة على نهاياتي...

الأربعاء، 1 أكتوبر، 2008

لا تتركوا الرسالة فارغة!


الذكرى الثامنة: الصور ذاتها، تعود إلينا ببطء الحائرين. ننظر إلى أفقنا المغبَّر عاجزين عن تشخيص الموت في الحياة. نحاول الهروب من فراغنا القاتل نحو لوم الزمن: "غدرنا الوقت، فهو يمضي بسرعة"، لكنَّ الوقت يمضي بسرعة الوقت، ونحن الواقفين في أماكننا، نسأل في هذه الآونة عن كل ما ليس هامًّا متجاهلين واحدًا عليه أنْ يطرح بقوة الرصاص: أي ثمن سيكون لدخان الموت المتصاعد من أكتوبر 2000، أمام العجز القاتل فينا؟

إنَّه المشهد المحزن دومًا، حين يهّبُ عشرات الآلاف إلى استاد "الدوحة" في سخنين، لمشاهدة مباراةٍ لكرة القدم ولا يجتمع سوى العشرات في مسيرة لاحياء ذكرى أكتوبر في مثلث يوم الأرض. إنه المشهد القاتل ذاته حين يجلس غالبية رؤساء المجالس المحلية العربية (وهم بغالبيتهم نتاج العائلية) على مقاعد "القيادة" في اللجنة القطرية والمتابعة العليا، يحرثون الأرض آلاف المرات لإنجاح أنفسهم في قراهم ولا يرّصون صفًا واحدًا لمسيرة أو نشاطٍ وطني. إنّه العجز التام حين نصفن متأملين في صناديق الاقتراع، قبل أن يندمل الجرح النازف من أكتوبر، ونرى أنَّ إيهود باراك، المسؤول الأول والفعلي عن الأحداث يفوز بغالبية أصوات "عرب حزب العمل" ويعود إلى وزارة الأمن... بـ "فضل العرب". لقد أثارت تلك المعطيات سخرية معاونيه حين قالوا، "على ما يبدو، فكلما كنت قاسيًا مع العرب أحبوك"! فل صدقوا؟
ما دور القيادات إذًا، حين يعجز شعب المليون ومئتي ألف فلسطيني عن إنجاح إضرابٍ ليومٍ واحدٍ، كخطوة احتجاجية سلمية المضمون، لإحياء ذكرى مفصلية في مسيرة شعب، خوفًا من "عدم النجاح"؟ ما قيمة القيادة أصلاً حين لا تفرض قرارها بأسنانها على الشارع؟ وما قيمتها حين تتحوّل مهامها إلى "الخوف من عدم النجاح" و"الإفطار على مائدة رئيس الدولة"؟
سنعجز عن تفسير المشاهد العبثية يا أعزائي، حين يكتب جدعون ليفي مقالاً في "هآرتس" يدين فيه العرب المنتمين للأحزاب الصهيونية ويهاجمهم على دعمهم لشاؤول موفاز، فيرد عليه نائب وزير الخارجية العربي مجلي وهبي (كاديما)، متفاخرًا بالمفاوضات التي تجريها تسيبي ليفني مع "جيراننا" (أصبح الفلسطينيون "جيراننا")، لتكتمل المفارقة. ليفي يكتب كل أسبوع عن ألم الفلسطينيين في زاويته، وبماذا ينشغل وهبي؟ نسينا أنه أعلن على الملأ بمقاطعة "الجزيرة" لأنَّها "منحازة" للفلسطينيين. وهذا انجاز عظيم له!
لا تتركوا الرسالة فارغة للجيل القادم، يكفيه ما يواجه من تحديات. ماذا سنقول لصغارنا المنسيين على الشبكة، المتنقلين بين "البوب" و "باب الحارة": إنَّ وضعنا اليوم أفضل؟ لدينا وزير عربي (إسرائيلي) جميل الطلة، يشارك في إحياء ذكرى الرياضيين الإسرائيليين الذين قتلوا في ميونخ ولا نراه يومًا في ذكرى وطنية؟ هل سنقول لهم إنَّ أوفير بينيس من حزب العمل انسحب من الحكومة احتجاجًا على انضمام أفيغدور ليبرمان إليها فدخل مكانه وزير عربي ليجلس إلى جانب ليبرمان؟!
كل ما في الأمر أنَّ الأفق يحتاج لشمعةٍ تكسر الظلمة بنورها المتواضع. لكنَّ لاقيمة للشمعة في طابور المنتظرين للحمة العيد: بعد ثلاثة أو أربعة أيام (الامر يتعلق بهلال لا نعرفه)، في الذكرى الثامنة لأكتوبر، سيحتفل المسلمون بفطر "سعيد". وسيكون الدخان المتصاعد من المنقل، أقوى بكثير من ذلك الدخان الأسود الذي خلّف من ورائه 13 شهيدًا..


وكيف لنا أن نسّلم؟
الليل يكسو مدينة الأسوار المحتلة: شاب فلسطينين يدهس مجموعة جنود على مقربةٍ من البلدة القديمة. ترتطم السيارة بالجدار، يستل ضابط إسرائيلي سلاحه ويطلق النار على رأس الشاب الفلسطيني حتى يفارق الحياة. يركض الضابط الاسرائيلي: "أنا من أطلق النار عليه". بعد دقائق سيصبح بطلاً قوميًا، وتلقى اتصالاً من قائد هيئة الأركان شخصيًا، وقال له "أحسنت. هكذا على الجنود أن يتعاملوا".
هل كانت عملية الدهس مقصودة؟ أم أنَّها حادث سير في بلاد حوادث السير؟ لا أحد يعرف، الشاب أخذ "السر" معه وغادر. العائلة تشدّد على أنَّ ابنها "لم ينتمِ لتنظيم يذكر، وكان في طريق عودته للبيت". لكن أحدًا لا يسمعهم. المنبر الآن متروك للشرطة وأجهزة الأمن. وباراك يستعجل هدم بيت العائلة.
في عودة إلى التاريخ، وفي صيف العام 2005، اعتلى الجندي ناتان زادة الباص رقم 165 المتجه من حيفا إلى شفاعمرو. عندما وصلت الحافلة وسط المدينة بدأ بإطلاق النار إلى كل حدبٍ وصوب: سقط اربعة شهداء، وعدد من الجرحى. بعض من شبان المدينة أوقفوا المجزرة وقتل زادة.
بعد عامين من المجزرة، اعتقل سبعة شفاعمريين بتهمة الـ "قتل": سجن وشروط مقيدة وكفالات وحبس منزلي. ولوائح الاتهام قيد البحث.
هل وصلت الرسالة؟

في بلاد المفارقات!

بينما يبحث مراقب الدولة مستندات ووثائق حول ارتكاب شاؤول موفاز جرائم حرب ضد الإنسانية في المناطق الفلسطينية المحتلة، يستقبل الأخير مثل "صلاح الدين" في عرعرة. وفي وقتٍ لا يدخل آفي ديختر إلى لندن خشية اعتقاله في أعقاب نفس التهم، تلتقط عدسات الكاميرا "مشايخ عرب" جالسين في الصفوف الأمامية في إطلاق حملته الإنتخابية، مبتسمين لمجرد وجودهم، وتموت الفكرة عند أعتاب المشهد، فنتجاوزها دون موقف.... كدنا أن ننسى الموقف أصلاً.

أصعب ما في المأساة هو الاعتياد عليها، حيث يختفي الفارق بين الواقع والحطام، وتكتسب المواقف عدمًا، ليصبح الخبر عن زيارة "الوزير" لإحدى القرى العربية مشابهًا لخبر عن تحرير أسير: الصور ذاتها، والابتسامات أيضًا، ونعجز في خضم "علم العبثيات" عن رصد المفارقات في الحقائق، حتى صرنا نفتش عن الواقع في وابل من المفارقات.

مشهد من عشرات: رئيسة الوزراء المستقبلية تسيبي ليفني، حلَّت ضيفةً على قرية الجش. غالبية سكان القرية مهجرّون من قراهم. كان استقبالها "حميميًا" إلى حد الدمعة، تنقصه المناسف والسيوف الملونة. جلست ليفني في قلب "رقعة اللجوء" هذه، ووزَّعت الوعود المألوفة على "اللاجئين" هناك. وبعد أيام، دون علاقة لزيارتها، تباهت في الصحف العبرية بأنّها لعبت دورًا مركزيًا قبالة الأمريكيين لتشمل رسالة الضمانات التي أرسلها جورج بوش إلى أرييل شارون في العام 2004، إلغاءً واضحًا لحق عودة للاجئين إلى ديارهم، ليكون "الحل" ضمن "الدولة الفلسطينية المستقبلية" فقط (مستقبل؟!). ليفني، تعرف، ومستقبلوها لا يعرفون، أنَّها تنكر الحق التاريخي لمستقبليها.

وليفسر أحدنا المشهد الشفاعمري: رئيس بلدية شفاعمرو يدين شابين من المدينة لا يزالا مشتبهين بعلاقة مع "الجهاد الإسلامي"، قبل أن تقدم لائحة اتهام ضدهما. الرئيس لا يوفر موقفه، وينشره عبر اثير الإذاعات العبرية. لكن نفس الرئيس يقاطع ذكرى استشهاد أربعة من أبناء مدينته في عملية ارهابية حدثت في قلب مدينته في صيف العام 2005. ونحن نسّلم بالبديهيات، فهو شخص "أزلي المواقف" هكذا كان، وهكذا هو، وهذا صحيح، لكن الرئيس لم تعينه "الداخلية"، انتخبه أهالي المدينة مرتين بنسب عالية، وقد تكون هناك مرة ثالثة. حين تكمن المأساة في المدينة ذاتها، فإنها تكبر إلى حجم المدينة... إنها المأساة فعلاً.

كان الماضي أفضل. كان الداعمين للأحزاب الصهيونية منطوين على جماعاتهم، يعملون مثل تنظيم سري ويسيرون مكترثين لكل حركة. لكنّ الحال تتخذ في الأعوام الأخيرة شكلا علنيًا (فضائحيًا)، فتنشر المواقع الإلكترونية أخبارًا عن نشطاء "كاديما" وكأنها تنشر عن "نشطاء الجبهة" أو "نشطاء التجمع"... نعم إلى هذا الحد.

الصدمة تأتي مرة واحدة، وتفقد رونقها حين تعود ثانية. هكذا نعيش مع الحدث، ونموت مع الحدث. فهل صدمتم من مشهد الوزير الاسرائيلي غالب مجادلة يفتتح "جدارية" محمود درويش؟ ابحثوا عنه ستجدونه أيضًا في غالبية "الأحداث الثقافية" في هذا البلد، جالسًا في الصفوف الامامية ينتظر "الشكر".

من يوم إلى آخر، يتسلل المستحيل إلى الذهون، ويذوب الفارق. سيقول معارضو هذه السطور إنها "حالة طبيعية مشتقة من حالتنا التاريخية"، لكن يحق لنا أن نخشى ذلك اليوم، حين يصبح الوطنيون هم "الظاهرة المشتقة".

أين آمنة اليوم؟!


المشهد مؤلم فعلاً: الغواص ينتزع حقيبة حمراء من قاع نهر "اليركون". الملايين السبعة في هذه البلاد يعرفون أن الطفلة روز، من اخترقت قلبونا دون اذن، تتواجد هناك... جثة هامدة.

لا يختلف إثنان على أن القصة مأساوية، تراجيدية حزينة إلى حد التأمل في فراغ اللحظة. وتكتسب مأساويتها من تضامننا الطبيعي وغير المشروط مع تلك العيون الزرقاء الدامعة، ليعود كل واحد منّا إلى طفل في داخله، فيتألم.

لكنَّ هذه المشاعر المستلقية في راهننا لا تمنح الإعلام العبري حقًا بأن يصنع من القضية "كرنفالاً" لمجرد أن القصة "تبيع". وتنشر الصحف العناوين الصاخبة، فتمتد القضية على كل الصفحات الأولى والاخيرة. التلفزيون ينصب كاميراته عند النهر، ليصبح كل غواص تبلل بالماء نجمًا. ويحل ديختر على مكان التفتيشات، ويلقي المفتش العام للشرطة بيانًا تلو البيان ليغطي على فشل الشرطة الإسرائيلية التي انحدرت في العقد الماضي الى مستويات لا يمكن الخوض بها لكثرتها. كلهم اليوم رهينة القضية، كيف ولا وهم بحاجة إلى هذه المنصات؟ فتنطلق فرق التفتيش نحو العثور على الحقيبة الحمراء، لينتهي المسلسل. القصة تستدعي تغطية إعلامية، لكن ليس "كرنفالاً" ووجود الشرطة قد يكون رائعًا ولكن كيف كانت ستتصرف الشرطة في مكان آخر بعيد عن الكاميرات؟

سنحكي قصة مشابهة بمعطيات وحيثيات مختلفة. في أوائل شهر تموز الماضي، خرجت آمنة عاصلة (15 عامًا) فتاة من قرية عرابة إلى الدكان في الحي الذي تسكنه في ساعات ما بعد الظهر ولم تعد. ثلاثة شهور مرّت تقريبًا على اختفائها دون التوصل إلى طرف خيط. أهل الفتاة يناشدون لكنَّ الصوت لا يزال مخنوقًا... آمنة ببساطة لم تعد.

الإعلام العربي نشر القضية، وأنزلها من العناوين، والمواقع العبرية ذكرتها بتواضع "الحديث عن الآخر". الايام تمر وكأن السماء لفّت آمنة: الناس ينسون، والأهل تأكلهم الشكوك والحسرة، الشرطة بحثت لكن البحث الآن انتقل الى مرحلة "التحليلات": لم يأت وزير الى عرابة، ولم يعقد المفتش العام مؤتمرًا صحافيًا. ففي عرابة لا يوجد "يركون"، توجد عين صغيرة اسمها "عين ناطف"، جفّت مياهها، ولا تصلح لاستيعات مؤتمر صحفي.

ميرا


ميرا، لا تعرف شيئًا عن يومي المثقل بالأوراق. لا تعرف أني حدقت في فراغ الورقة الصفراء مليون لحظة لأخط شيئًا عن شيءٍ، لكني لم أعرف شيئًا من شيءٍ. ترجلت ميرا نحوي برفقٍ، حاملة قصة جديدة، أردات مني أن اكون تلميذها للحظة، أو لساعة أو لبرهة، لتحكي لي عن "الأميرة النائمة"... حتى تنام هي!

ميرا تلفظ من كل خمسة حروف اثنين لا ثالث لهما، لكنها واثقة جدًا مما لا تلفظه. كانت تقلب صفحات قصتها وكأنها تقرأ، لكنها لا تجيد القراءة، وأنا، "خالو"، من يجيد القراءة، قلبَّت ملايين الصفحات في ذلك اليوم ولم أفهم القصة...

كنت أحدق في عينيها هروبًا من عناويني الصاخبة، من الحبر الأسود العالق على يدي منذ الصباح الباكر. كنت أحدق في عينيها هروبًا من احتلال الموج لشاطئي الأزرق؛ من قهوتي الصباحية السمراء وجارتي السمينة الكريهة وذلك المدمن الملقى بجانب الرصيف.

كنت أحدق في عينيها هروبًا من الحسناء الزانية الواقفة مثل مسمار عند محطة الباص انتظارًا لقوادها، من ضابط الأمن عند باب المكتب المغلق، من عامل النظافة القادم من روسيا، تسع سنوات لا يتقن حرفًا بالعبرية، وان أتقنه تلعثم بالثاني؛ من السكرتيرة المتوسطة التي قررت الانفصال عن زوجها إلى الحرية لتتفرغ للمحامي الفاشل الذي يسترق النظرات نحوها من بين ملفاته العتيقة الفارغة. كم كانت ميرا أبعد، أخذتني من هناك إلى هناك، وجردتني من غبار المدينة المتعب بصوتها حين حكت لي: "وسارت الأميرة".

ميرا تنهي قصتها كما تشاء، لم تفكر برئيس تحرير ولا مصحح لغوي. لم تفكر بدار نشر ولم تعدّ الكلمات وحروف الجر ولا أخوات إنَّ ولا التوكيد ولا البدل، لم تضع عناوين ولا نهايات. لقد حكت قصتها كما تشاء، وأنت خذ ما تشاء. قصتها متكاملة، كما تراها هي على الاقل.

ميرا لا تقاوم نعاسها مثلي بكأس قهوة مسموم، لا تريد أن تقاومه اصلاً، تنام حين تشاء، وتستيقظ أيضًا. تترجل نحو نومها بهدوء دمث، وتضع رأسها بجانب ذاكرتي، هي لحظة حتي ينبعث من وجهها نور يضيء حلكة المساء. هذا المساء أنت أسير لحظة في عينيها النائمتين فتنظر إلى ذلك الوجه الغرائبي مبتسمًا، مهذبًا وفرحًا، متخبطًا بمليون شعور، وتتوسل اليها بصمتك المشحون، تتوسل الى ذلك النفس المنبثق بإيقاع ملتزم، ترجوها إلى حد الدمعة، ميرا، يا عزيزتي، يا حبيبتي، يا كل شيءٍ أنت، أرجوك.... لا تكبري.

إنًّه صيف الرثاء!

هل شدّتكم مشاهد الموت في الصيف المغادر؟
إنَّه صيف الرثاء بامتياز: خمسة من أعمدة الثقافة العربية يغادرون هذا الصيف. يتركون من ورائهم حكاية لم تكتمل، لا نعرف عنوانها، لكنّناَ نعي أنَّ رواية الموت في حالتهم متقنة، مكثفة ومضنية، فهم يرمون بسطورهم ومشاهدهم على المحيط العربي المنهك ويرحلون إلى مكان ما، قبل أن تستنفذهم المرحلة. فهل نحن واعون؟

مع إطلالة تموز، غادر المفكر المصري د. عبد الوهاب المسيري دون أن تنصفه الأنظمة. من سيذكر المثقف الذي قضى عشرين عامًا يكتب موسوعته "اليهود واليهودية والصهيونية" ليصدرها على حسابه. كان مثقفًا من نبض الشارع، مناهضًا لحكام "الوراثة"، ومؤسسًا لحركة "كفاية"، مرتقيًا بها نحو الشارع والاعتقال. ورغم مرضه المنهك، لم يقف من وراء الخوذات الواقية، ولم يصمت بحكم "وظيفته" في الجامعات، كان هناك، تحت العصي والهراوات.

بعد اسبوعين من رحيله، غادر المخرج يوسف شاهين قبل أن يكتمل المشهد. صاحب "الحدوتة المصرية" يترك فراغًا بعد سكوت الكاميرا. امتهن شاهين سياسة الفن وفن السياسة، من أرض الصعيد حتى "كان". كان راويًا للتاريخ المناهض للاستعمار، من "الأرض" في مصر حتى "جميلة بوحريد" في الجزائر، وصولاً إلى كسر تابو الظلاميين في "المهاجر" و "المصير". جعل من الفن رحلة عقود لا تنضب، كان سينمائيًا سياسيًا في عهد "مثقفي عدم الانحياز". كان مناهضًا للحركات الإسلامية، لكنه أيضًا عارض الهيمنة الأمريكية، وأحب الناصرية. سواء عشقنا أفلامه أم لم نعشقها، كلنا ندرك، أن في رحيله غاب جزء من الموقف.

وفجعنا في التاسع من آب برحيل شاعرنا محمود درويش. ملايين السطور كتبت عند رحيله. وأي منّا لم يقبض على جمرة الغياب. اي منَّا لم يذوّت موته المبكر. أي منّا لم يمض في المسيرة بحثًا عما تركه الشاعر اللاجئ المنفي الساكن فينا. وأي منّا سيقول أكثر؟

ويمضي صيف الموت، على مهل إلى تلك الرقعة المنسية، إلى الجسد النازف بغداد. في الثالث والعشرين من آب، أعترض مسلحون طريق وكيل وزارة الثقافة كامل شيّاع، واردوه قتيلاً بكواتم الصوت، حتى وقع أرضًا وتناثرت كتبه التي اشتراها للتو من شارع المتنبي. الشخص الذي عاد من المنفى ليكتب ويرتقي بما تبقى من حضارة "غابة الاسود" مات في ميدان العاصمة التي أحب، قبل أن يكتب وقبل أن ينتج وقبل أن ينطق بكلمة تغيير. مات بنيران "شقيقة".

بعد موته، نادت بعض الاقلام بالدفاع عن مثقفي العراق. لكن العراق صار ساحة للاستباحية بعد أن وطأت قدم المستعمر أرضه وبيوته ومتاحفه وأقلامه. إنه عراق الموت.

وبعد خمسة أيام، اختطفها الموت من باريس عن عمر ناهز الـ 55. المخرجة رندا الشهال تستسلم للمرض الخبيث بعد أن انتصرت في حرب "الإشكاليات"، وتمضي قبل أن تقع الكاميرا. الفتاة التي امتهنت رشاقة المشهد ونعومته، سارت إلى حيث المأوى المجهول. إنها صاحبة "طيّارة من ورق" تفلت خيط "طيّارتها" وتغمض عينيها، لتحلق لعبتها في أفق المحيط.

في طريقهم نحو النهاية، يعتقد البشر أنَّهم سائرون نحو القمة، لا يدركون معنى المراحل، لا يلتفتون إلى الروايات السابقة. يهربون نحو المجهول دون تحليل الحقائق اليومية. خمسة مثقفين يغادرون في صيف واحد، حدث يستدعي التأمل والتوقف عند أبسط التفاصيل، لأنَّ الحياة الثقافية المتعبة أصلاً، لن تعود بعدهم كما كانت: يصمت المونولوج ويتوقف القلم وتغادر الفراشات، حين يتعب الحافرون في الصخر. فهل هي استراحة المتفائلين في عهد التشاؤم؟

إنه عهد الرثاء حين لا نتقن المرادفات والمعاني، يموت المبدعون ويولد القليلون في زمن تهاجمه غيوم الفراغ، حتى صار زمن الفراغ بامتياز.

سبع سنوات من العزلة


الحروب لا تدلل موتاها ولا جرحاها. حتى النشرات الأخبارية لا تنصفهم، تقدر أعدادهم بالتقريب من دون الخوض في تفاصيل مآسيهم. وإذا كانت هذه هي الوضعية في كلّ العالم، فأيّ معنىً إذًا ستتخذ المأساة في بلاد المآسي غزة، التي عرفت كل أنواع الموت من المحتل والشقيق، وعرفت كل مفردات الشقاء والعزلة، وتحولت إلى السجن الاكبر في التاريخ ليطلّ على العالم الخارجي بواسطة أنفاق ينشغل العالم بسدّها؟

في خضم المعترك القاهر، ولد أطفال، ليدفعوا ثمن السياسات العدائية. فيتباهى محلل الشؤون العسكرية الإسرائيلية قبل عامين باغتيال أحد النشطاء من "حماس"، من دون أن يذكر أنّ الصاروخ الذي "أصاب الهدف" وقع في قلب عائلة كانت في طريقها إلى الشاطئ ومزّقها. هذه العائلة هي عائلة آمن، إستشهد أربعة من أفرادها، ونجت ماريا بعد صراع مع الموت، لتعيش رهينة كرسي عجلات، مع والدها في مشفى لم تفارقه، ولا تحرّك من جسدها البريء سوى رأسها. وتجد أحيانًا وقتًا للإبتسامة.

ماريا ستحتفل الأسبوع القادم بعيدها السابع، لا تملك القدرة على الرّقص ولا فتح الهدايا، لكنّها ستبتسم حتمًا؛ ابتسامة مطوقة تمامًا كما الطفولة المطوقة في غزة. ستقضي نهارًا مع الاصدقاء وستعود لتنام بين الجدران البيضاء وإلى جانبها حمدي، والدها الثاكل وشقيقها المتبقي من العائلة.

صوت ماريا، كصوت ملايين الأطفال، لن يصل بالتأكيد الى "المحاربين من أجل العدالة". من سيلتفت إلى ابتسامتها الصامتة، ومن التفت أصلا إلى آلاف الأطفال في لبنان وفلسطين؟
"المحاربون من أجل العدالة" منشغلون باحتلال جورجيا الذي دام أسبوعًا، متناسين الانتهاكات اليومية واحتلالاً تجاوز عقودًا.

ما لا يحقّ لنا!


يحقّ لنا أن نرثي شاعرنا، أنْ نقاوم عودته المستحيلة، أن نعود إلى مكتباتنا الهرمة لنقلَّب صفحات الكتب المهترئة بحثًا عن أشعاره القديمة، أن نستعيد لحنها المعهود، مسترقين ما يلائمنا من عبارات. يحق لنا انتزاع ما نشاء من ابتسامة، ما نشتهي من بكاء ورحيل، ولكن علينا الإدراك بأنَّ للشاعر، كما لكل إنسان، خصوصيةً، رغم النجومية والرمزية، تسبقها خطوط حمراء لا يصحّ تجاوزها. للشاعر أصدقاء وعائلة ومُقرّبون، هم المُخوّلون فقط لرصد لحظاته الشخصية. أما نحن، مواطنو العالم الكبير، مُحبّو شعره إلى حدّ الإدمان، علينا التعاطي مع نصِّه ورمزيّته، ولا يحقّ لنا أن نجعل من قهوته الصباحية سيرة ذاتية لنا.

الشعور بالفقدان ليس حكرًا على أحد. وفيض النصوص الرثائية المنتشر على الصفحات المطبوعة والالكترونية قد يعكس حالاً من العزلة والغربة التي تسكننا بعد رحيل العزيز. وهي أصلاً مشتقة من بحثنا الدائم عن الرمز والقائد. إلا أنَّ جزءًا من هذا الفيض تجلَّى بنصوص تجاوزت وصفها الواقع واخترقت المناطق المحظورة في شخص الشاعر، فليس كل من جلس مع درويش مرةً أو اثنتين له الحق في الرثاء الشخصي على شاكلة "ألتقينا في...."، "وتناولنا العشاء في..."، "كنا أنا وهو و..."، أو أن يستعيد مكالمة هاتفية خيالية "ألو محمود وينك؟". وإذا اختار أحد السياسيين أن يحكي عن "العشاء" الذي جمعه بدرويش ذات مرة في "خطاب للأمة"، ضمن تفصيل خارج عن السياق، فويل لأمة تجعل من العشاء مكسبًا سياسيًا! ناهيك عن الأشعار المتناثرة: كلهم "يخاطبون" الشاعر بالقصيدة. مات الشاعر "وولد شعراء".

الكثيرون تمنوا درويش عائدًا إلى البروة، إلى تلك الانقاض ليكون رمزًا يبعث الأمل في حلم ملايين الفلسطينيين بالعودة. ولا بدَّ من أنَّ النقاش حول مكان دفنه شرعي، بل مطلوب، وهناك من أتقن هذا النقاش بلغة سياسية راقية. لكنَّ هناك من انزلق نحو السوقية: رسائل إلكترونية تحت عنوان "أعيدوا لنا شاعرنا" تصل إلى بريدنا مع صورة الشاعر علمًا بأنَّها لا تمثله. على المبادرين أن يعوا أن مصطلحاتهم مرفوضة، وهم متواجدون في حقل محظور: درويش ليس "شاعرنا" وحدنا، كما أنّ الحديث بصيغة "نحن وهم" و"شاعرنا وشاعرهم"، هو تجاوز للأخلاقيات السياسية. ستون عامًا نخوض نقاشًا لنثبت أننا واحد، فلا حاجة لهذه الظواهر أن تكون عبئًا على الخطاب والمسيرة، متجهة، ربما من دون وعي، نحو التفرقة. درويش شاعر الجميع وشعره يولد من رحم الإنسانية ولا حق لأحد بامتلاكه، ورغم ما نتج من وضعيات قد لا ترضينا، فنحن هم، وهم نحن. والاستغناء عن هذه "الحركات الصبيانية" واجب.
إذا كان الراحل قد تجاوز كونه شاعرًا مرتقيًا بشعره وشخصه إلى حد الرمزية، فهذا لا يمنحنا الحق في تجاوز نصوصه نحو العلاقة الشخصية، مانحين أنفسنا الحق بامتلاك لحظاته.

اليوم بعد الغياب، يتوجب إعادة النظر. نحن منذ الآن دونه. لقد أهدانا قصيدته على مدار عقود مضت وكبرنا معه وعلى أشعاره. خاطبنا بكل ما أوتي من إحساس. لقد وجد كل واحد منّا، رغم اختلافنا، حروفًا تلائمه في النصوص. واليوم، الوضع يستدعي صفنة ما بعد الغياب، علينا أن نوفيه الحق الثقافي والفكري المطلوب. أن نترك "البكائيات" ونمضي نحو تخليد اسمه، والتعاطي مع أشعاره الثائرة والرومانسية. أن نجعل اسمه مؤسسة خالدة في قالب راقٍ، أن نحترم نصوصه ونناقشها بالمستوى المطلوب. وعلى مخاتير معارض الكتب أن يتوقفوا عن تزوير كتبه وبيعها بعشرة شواقل. وإذا فعلنا، فهذا أفضل رثاء نقدمه للغائب الحاضر فينا.

"تمرَّد قلبي عليَّ"


هكذا، أغمض "لاعب النرد عينيه " تاركًا "أثر الفراشة". تمنى الكثيرون عودته إلى تلك الرقعة الخضراء المعزولة بين عكا وصفد ليدفن في ثراها تحت ألواح الصبر المتجددة دومًا، إلا أنَّ طقوس الموت لم تمنح الإرادة متسعًا. فلا فرق من أي بابٍ سيعود الكبير إلى التاريخ، أينما سيحل ستكون قضية: ألا يكفي أن يواري درويش الثرى إلى جانب أبو عمار لتكون رام الله في قلب القضية؟ تحت شمس رام الله، تسلل درويش مثل قصيدته نحو نومه المشتهى، مضى وعشرات الآلاف من ورائه ساروا على وقع القصيدة.

الثالث عشر من آب، ثمانية ضباط يحملون نعشه، يخرجون من قاعة "التشريفات" بعد "الطقوس الرئاسية" في مقاطعة رام الله، يضعون النعش على مركبةٍ عسكرية سوداء، لتسير من هناك ببطء، لتفتح الأبواب الحديدية الموصودة في وجوه آلاف المنتظرين خارجًا، ممن آثروا السير من وراء شاعرهم على انتظاره بعيدًا في "القصر الثقافي". يلتحم النعش بالموكب التلقائي، ليهدي درويش نفسه للمدينة التي لم يخترها ربما لتكون محطته الأخيرة.

الموكب الجنائزي يسير بهدوء جنوبًا: الطقس يعزّي السائرين في موت شاعرهم، كان حارًا، لكنَّ لهيبَه لم يشبه لهيب آب المعهود. الحضور آتٍ من كل مكان في فلسطين التاريخية، من قريته البروة المهجرة، ومن الجديدة المتعبة التي هجّر إليها، من مدينته حيفا التي عاش فيها ردحًا ثلاثي الأبعاد بين السجن والإقامة الجبرية والانطلاقة الشعرية. كلهم جاءوا لوداع شاعرٍ لسطوره فضل يذكرونه، أرادوا المشاركة في كل شيء لكن المسيرة "المنظمة" أبقتهم خارج المقاطعة لانتظار "الموكب العسكري": "هل الدبلوماسيون أحق منّا بدرويش؟ يطلبون منّي الهوية؟" قالت فتاة فلسطينية غاضبة، حين كانت تلف على نفسها كوفية فلسطينية، متسائلة "لماذا لم يدخلوننا؟" وقال آخر: "قرّاؤه من المخيمات أحق بالنظرة الأخيرة."

في تلك المسيرة يروي شاب من مخيم "العزة" عن علاقته بالشاعر الراحل: "كنّا ممنوعين في الانتفاضة الثانية من تعليق صورته. كان الجندي يسألني من هذا، أقول له "هذا عمي"، والجنود الجاهلون لم ينتبهوا، إلى حين اكتشف أحد الضباط أنه درويش ومزّق الصورة".

القصص لا تنتهي في تلك المسيرة، لكل واحدة علاقة تجمعه بطريقة ما مع الشاعر الذي جعل من سطوره أغنية لكل من فتّش عنها. وهناك ايضًا من الشبان من اختاروا أن يكون الموكب صاخبًا، ليشعلوا الشق الخلفي من الموكب بهتافات: "عالقدس رايحين، شهداء بالملايين".

على كل شجرة ولافتة ومبنى علقت صورته. الحضور المتنوع كان مجمعًا على شخص الشاعر: نساء وشباب واطفال يحملون صورته. وجدوا في تلك الجنازة استمرارًا ما بعد الفاصلة الأخيرة. ولا يخلو الامر من عشاق ساروا على بحره الشعري، ببطء إلى حيث الوداع. ألم يكتب درويش للعاشقين ايضًا؟

الصعود...إلى التلة
الناس يصعدون إلى تلك التلة، حيث القصر الثقافي، لافتة كبيرة تلتف من حول التلة: "محمود درويش في حضرة الغياب". في الافق كان مارسيل خليفة يغني "سلام عليك وأنت تعدين نار الصباح". ومن بعدها بدأ صوت درويش يصدح. هكذا تجلى الشاعر مثل قصائده الحديثه، يستقبل مودعيه بصوته المنبثق من مكان ما على التلة. لكن على تلك التلة أيضًا، لم يمنح، تنظيميًا، الشعراء فرصة لفراقه عبر خطاب. كان الدفن "سريعًا تمامًا، كخبر وفاته".

الناس يحاولون القاء النظرة الأخيرة، طفلة صغيرة تلف على كتفيها علمًا، تحمل صورة للشاعر الذي لم تعاصره، تطلب من والدها "بابا أرفعني لأره". كان التراب المنهال على جثمانه مشهدًا قاسيًا للمحبين: هناك من حبس دمعته، وهناك من ذرفها علنًا. وهناك من تأمل المشهد الأخير. خبر الموت يصبح واقعًا. درويش يوارى في الثرى برام الله.

سيرة الشاعر لا تفارق عيون المشيّعين. درويش يمضي إلى مكانٍ لا نعرفه. لم يقل الشاعر ما إذا كان الموت منفىَ أم أنَّ الحياة قبل الموت هي المنفى. لم يعد المنفى سؤالاً أصلاً، لأن الشاعر ترك سطورًا متناثرة في كل العالم لتحكي عن بطاقة الهوية، وجواز السفر وقرائته لطرفة بن العبد وانتظاره لعشيقة لم تأت بعدما وعدت في النصف بعد الرابعة. لقد ترك إيقاع القصيدة لتمتلئ القلوب بكل أسباب الرحيل، وتكتب في سرها حكاية عن رحيل جاء قبل موعده دون أن ينبهنّا كما نبّهنا بـ "انتظرها."

الدفن ينتهي، وصوت درويش لا يزال يجعل من الأفق مساحة للتأمل. الناس يعودون ببطء من حيث أتوا. هكذا، يغادر درويش هذه الرقعة الجريحة بعد المعارك الاخيرة. يغادر، قبل ان تنتهي المعارك الداخلية والخارجية. ينتهي مثل قصائده التي تفتح عند نقطة نهايتها ملايين الاسلئة، ليعيد المتأملين "هي أغنية... هي أغنية": "تمرد قلبي عليّ، أنا العاشق السيء الحظ"